×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 703
بعد ان قام كادر المعهد العراقي بزيارة مخيم النازحين في قضاء شيخان في ديسمبر الماضي ، اوعزت السيدة رند الرحيم بضرورة مساعدة تقديم ما يمكن تقديمه للنازحين هناك ، خصوصا النساء الناجيات من تنظيم داعش ، وبالفعل تم ذلك حيث قام المعهد العراقي وبالتعاون من جمعية حقوق الطفل وحماية الاسرة بتوزيع مساعدات غذائية وصحية للنساء الايزيديات المتواجدات في كامب الشيخان وكان عدد النساء المستفيدات خمسون مستفيدة توزعوا كالاتي :- ( 26 منهن الناجيات من العنف 9 نساء ارامل 11 منهن زوجات مخطوفين و4 طفلات فاقدتي الابوين) . علما ان هناك الكثير من العوائل والنساء لا زالوا بحاجة الى الكثير من الدعم والمساعدة .. ويحث المعهد العراقي كل المنظمات والجهات الحكومية وغير الحكومية لدعم النازحين ومد يد العون لهم كلا حسب…
يرجى الإطلاع على التقرير الاسبوعي لجمعية افكار للتنمية والاغاثة  الانسانية من 31 كانون الاول2015 الى 7 كانون الثاني 2016.
20 كانون1 2015
ان مؤسسة بارزاني الخيري ة هي مؤسسة غير حكومية، سياسية، دينية، وانما هي مؤسسة كوردستانية خيرية بحتة.تاسست عام 2005 في اربيل – عاصمة اقليم كوردستان. تسعى في الاساس، بل و تؤكد عملية ايصال المساعدات الى المنكوبين والمعوزين والنازحين واللاجئين. كما توليالاهتمام بقطاع تربية الاطفال وتحسين اوضاعهم الصحية وتوفير حاجات ذوي الحاجات الخاصة في كوردستان.ان فلسفة عمل المؤسسة نابعة من احدى مقولات البارزاني الخالد الشهيرة التي تقول: افتخار للمرء ان يكون خادم شعبه، عدا ذلك فان هدف المؤسسة هو ذات الانسان فحسب، ولهذا فاينما وجدت اناسا في اي مجتمع او داخل اي حدود جغرافي يعانون من العوز والمساعدة الانسانية في مجالات : ) الاغذية، التربية، الثقافة، الصحة، الاجتماعية والفنية( فقد وجدت مؤسسة بارزاني الخيرية هناك دون كلل او ملل، ولم تتوان…
كادر المعهد العراقي يزور النساء الأيزيديات الناجيات في مخيم شيخان - إيسيان وبعذرة .. وادارة المعهد تخصص مبلغا ماليا لتأمين الاحتياجات الضرورية لتلك النسوة . قام كادر المعهد العراقي متمثلا بالسيدة باسمة فيلي منسقة مشروع الراصد والسيد ماهر العبيدي رئيس منظمة حماية الاسرة والطفل بالاضافة الى عدد من اعضاء فريق المهام ممن يعملون ضمن مشروع الراصد ، بزيارة مخيم شيخان للاجئين، وإطلع الفريق على أحوال العوائل الأيزيدية التي بلغ عددها 996 عائلة تضم 5760 شخصاً، علماً أن تلك الأعدادغيرثابتة وذلك لسفربعضهم أو مغادرتهم المخيما توالسك نفي أماكن أخرى.ولقد رصد الفريق معاناة النازحين هناك حيث يعاني أغلبهم من تفشي الأمية بينهم بعد تركهم للدراسة في مناطقهم الأصلية لأسباب إقتصادية أو لبعد المدارس عن مناطق سكناهم، بالإضافة الى معاناتهم من مشكلة اللغة…
يرجى الإطلاع على التقرير الاسبوعي لجمعية افكار للتنمية والاغاثة  الانسانية من 27-3 كانون الاول .