27 شباط 2017

منظمة أطباء بلا حدود - حياة جديدة لجرحى الحرب العراقيين تبدأ في الأردن

في مستشفى مخصص للجراحة التقويمية في عمان بالأردن، يتلقى جرحى الحرب العراقيون العلاج للإصابات المعقدة. تم تأسيس هذا المشروع من قبل منظمة أطباء بلا حدود، المنظمة الطبية الدولية في العام 2006 حين بدا واضحاً عدم توفر رعاية مماثلة لضحايا الحرب في العراق. ومن حينها لم يزل المستشفى يتوسع ليستقبل مرضى من غزة واليمن وسوريا. وتجدر الإشارة إلى أنه منذ افتتاح المستشفى، عالجت منظمة أطباء بلا حدود 4.500 مريض تقريباً وأجرت نحو 10,000 عملية جراحية. والعراقيون هم أكبر مجموعة من المرضى، إذ أحيل 2,442 مريضاً من العراق منذ بداية المشروع. يدير الدكتور عمر عادل علاني عمليات إحالات المرضى من العاصمة العراقية بغداد. وهو يعمل مع مستشفى منظمة أطباء بلا حدود في عمان منذ بداية العام 2014. وفي هذا السياق يقول الدكتور عمر: "إن الحاجة للجراحة التقويمية في العراق كبيرة جداً وذلك نظراً للنزاع المستمر منذ العام 2003 وللوضع المالي الصعب الذي تواجهه بلادنا. وعلى الرغم من إمكانية تلقيهم الرعاية الأولية لإصاباتهم، لا تتوفر لمرضانا عادة العمليات الجراحية المتخصصة. ومن خلال هذا المشروع، توفر منظمة أطباء بلا حدود الخدمات الجراحية لعلاج المضاعفات التي تظهر منذ الشهر السادس من العملية الجراحية الأولى- المضاعفات التي يكون من الصعب توقعها في التدخل الأولي المنقذ للحياة والتي يكون لها أثر خطير على عملية شفاء المريض". يقدّم المستشفى في عمان حزمة رعاية شاملة لمرضاه، تتضمن العلاج الطبيعي والدعم النفسي إضافة إلى الجراحة المتخصصة. كما تُقدَّم خدمات السكن والمساعدة المالية للسفر من وإلى المستشفى ويشمل ذلك أيضاً فترة ما بين العلاجات في حال تم تمديد خطة العلاج.

 

لقراءة التقرير الكامل يرجى تنزيل الملف....

تحميل المرفقات :
قراءة 556 مرات