19 كانون1 2016

اطباء بلا حدود - تطورات الأنشطة - من كانون الثاني إلى تشرين الثاني 2016

لا تزال الأوضاع الإنسانية في العراق آخذة بالتدهور حيث يواجه الناس الذين نزحوا عن بيوتهم هرباً من العنف ثالث شتاءٍ يقضونه في ظروف قاسية. يعيش اليوم أكثر من ثلاثة ملايين عراقي نازحين جراء النزاع (بحسب منظمة الهجرة الدولية). وقد نجح الكثير منهم في الوصول إلى مخيمات النازحين، لكن آخرين لا زالوا يعيشون في المدارس والمساجد والكنائس والمباني غير المكتملة. وعلاوة على صعوبة الحصول على خدمات الرعاية الصحية، يعاني النازحون من ندب الحرب النفسية والعاطفية ولا يزال الكثير من الناس خائفين على حياتهم. هذا ولا تزال أعداد النازحين آخذة في الازدياد في ظل القتال العنيف الذي يدور في الموصل والحويجة. وتعمل منظمة أطباء بلا حدود منذ يونيو/حزيران 2014 على تعزيز استجابتها لأزمة النزوح من خلال إنشاء فرق طبية متنقلة ودعم المرافق الصحية المحلية وافتتاح مستشفيات ميدانية. وقد سمحت هذه المقاربة المرنة للمنظمة بنشر فرق طبية متنقلة استجابةً لاحتياجات الناس، حيث تركز على أولئك الذين لا يمكنهم الحصول على الرعاية الطبية نظراً لمحدودية قدرتهم على التنقل أو لأنهم يفتقرون إلى السبل المادية للسفر أو لدفع تكاليف الخدمات.

التقرير الكامل يمكن تحميله أدناه:

تحميل المرفقات :
قراءة 359 مرات