30 تشرين1 2017

دعوة المنظمات غیر الحكومیة السلطات إلى الوفاء بالتزامات الحمایة والوصول في العراق

دعوة المنظمات غير الحكومية السلطات إلى الوفاء بالتزامات الحماية والوصول في العراق

30 تشرين الاول 2017

إن لجنة تنسيق المنظمات غير الحكومية لأجل العراق، وهي منتدى يضم 159 منظمة غير حكومية تعمل على تقديم المساعدات والحماية للمدنيين المتضررين من النزاع في العراق لاحظت الاعلان من قبل رئيس قليم كردستان حول التنحي عن السلطة اعتبارا من 1 تشرين الثاني 2017. وندعو جميع الأطراف إلى مواصلة إعطاء الأولوية لحماية المدنيين والاستجابة الإنسانية والدخول في حوار شامل وسلمي لجميع العراقيين.

ما يلى هذا الحدث، و بجانب التطورات الأخيرة في محافظات كركوك وصلاح الدين وديالى ونينوى، يتشاطر أعضاء ال NCCI و المعنية بالشؤون الإنسانية الشؤون والتوصيات و المخاوف التالية: لقد شهدنا مؤخرا كيف أدت التوترات السياسية المتزايدة والاستخدام المتقطع للقوة في المناطق المتنازع عليها في العراق إلى إثارة الخوف وعدم اليقين لدى مواطني العراق. حسب الامم المتحدة و OCHA في كركوك والمناطق المحيطة وحدها، فر أكثر من 100000[1] شخص في البداية من ديارهم ونزح آلاف آخرون من المناطق المتنازع عليها في محافظتي نينوى وأربيل. وكثير من هؤلاء الأشخاص هم من الأفراد الضعفاء للغاية، بمن فيهم النساء والأطفال، وأولئك الذين كانوا نازحين أصلا والذين تشردت حياتهم مرة أخرى بسبب النزاع. ومع استمرار الحالة في الظهور، نذكر جميع الأطراف بالتزاماتها بما يلي:

  • احترام حق الناس في التنقل بحرية والحصول على السلامة والمساعدة؛
  • احترام قوانين النزاعات المسلحة، وتجنب أي هجمات على المدنيين أو البنية التحتية المدنية؛
  • الامتناع عن أي تصعيد للعنف والسعي إلى حل سلمي للمناطق المتنازع عليها في العراق والتي تشمل جميع المواطنين.

لا بد من إعطاء أولوية للوصول الإنساني غير المقيد لتمكين المنظمات الإنسانية من مواصلة الوصول إلى النازحين الجدد ويقدر عددهم بنحو 11 مليون[2] شخص في جميع أنحاء العراق. ومع تحول خطوط السيطرة، لا تزال المنظمات غير الحكومية تواجه تحديات في الوصول إلى مناطق معينة مما يعرض قدرتنا على توفير استجابة إنسانية متواصلة في الوقت المناسب ومستندة إلى الاحتياجات للأشخاص المتضررين من النزاع الدائر للخطر. نشعر بالقلق إزاء القيود المفروضة على حركة العاملين في المجال الإنساني - سواء الموظفين الدوليين أو الوطنيين - وقدرتنا على شراء الإمدادات الإنسانية ونقلها. ومن الضروري، نظرا الى حجم الحاجة الضخم، أن تسهل جميع الجهات الفاعلة الوصول الإنساني الشامل والآمن، بما في ذلك من خلال تنفيذ إجراءات قانونية ورسمية شفافة ومتسقة للمنظمات غير الحكومية لكي تعمل. وندعو حكومة العراق وحكومة إقليم كردستان وجميع الجهات العسكرية والسلطات المحلية إلى:

  • دعم المنظمات غير الحكومية للحصول على الوثائق المناسبة اللازمة لتقديم المساعدة الإنسانية المنقذة للحياة، بما في ذلك: تسجيل المنظمات غير الحكومية وتصاريح الاقامة و تأشيرات الدخول وكتب الوصول؛
  • تعزيز تسجيل المنظمات غير الحكومية وتسريع عملية الحصول على تأشيرات وإقامة طويلة الأجل للموظفين؛
  • تيسير شراء وحركة الإمدادات الإنسانية من أجل وصول المساعدات، بما في ذلك الإمدادات الطبية المنقذة للحياة، إلى المتضررين من الأزمة.

تلتزم جماعة المنظمات غير الحكومية بخدمة الأشخاص المحتاجين في جميع مناطق العراق لأنها لا تزال تواجه تهديدات مستمرة على سلامتهم ورفاههم. وبينما نواصل العمل الجماعي للوصول إلى أشد الفئات ضعفا، فإننا لا نزال مدركين أن السبيل الوحيد لإنهاء المعاناة الإنسانية في العراق بصورة مجدية هو التوصل إلى نهاية سلمية للنزاع.

لمزيد من المعلومات، أو أي استفسارات ذات الصلة، يرجى الاتصال ب:

Richard McLaverty، منسق المدافعة، لجنة تنسيق المنظمات غير الحكومية لأجل العراق ( (NCCI عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

[1] http://iraqdtm.iom.int/IDPsML.aspx

[2] http://www.unocha.org/iraq

تحميل المرفقات :
قراءة 92 مرات